اجتماع مجلس الوزراء في جلسته رقم (108)

16/05/2021

رئيس الوزراء يحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن النتائج المترتبة عن اقتحام قواتها للمسجد الأقصى المبارك

ويطالب مجلس الأمن الدولي للتدخل الفوري لوضع حد للاعتداءات الإسرائيلية وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني

القدس تعيد اليوم وهج القضية أمام من يحاولون عبثاً طمس هويتها وتغيير معالمها وتزوير تاريخها وأحيي أهلها الصامدين

لا أولوية لنا اليوم سوى القدس فهي المبتدأ والخبر في سمائها شع نور الهداية وعلى أرضها تحفر سطور الكرامة والحرية

ما يجري في المدينة المقدسة من دعوة للقتل يعبر عن روح الإجرام والكراهية التي تصوغ فكر غلاة المتطرفين

تقديم مساعدات عاجلة للمدينة المقدسة لتمكين مواطنيها من التصدي لمحاولات تهجيرهم من منازلهم

 

رئيس الوزراء يعلن التوصل إلى اتفاق مع نقابة الأطباء ينهي إضرابهم ويعيدهم لمزاولة عملهم كالمعتاد

 

رام الله- مكتب رئيس الوزراء- حمل رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية إسرائيل المسؤولية الكاملة عن اقتحام قوات الاحتلال للمسجد الأقصى المبارك فجر اليوم، وما ترتب عنه من إصابة المئات من المصلين والمعتكفين وحراس المسجد الأقصى بجراح وصف جراح عدد منهم بالخطيرة.

 

وأعلن رئيس الوزراء في مستهل الجلسة  الأسبوعية لمجلس الوزراء التي عقدت في مدينة رام الله اليوم الاثنين، إبقاء جلساته في حالة انعقاد دائمة لمتابعة التطورات في مدينة القدس، وأنها خصصت جلستها اليوم لمتابعة الأوضاع المتفجرة في المدينة المقدسة، بسبب اقتحام قوات الاحتلال للمسجد الأقصى، والتحضير لاقتحام غلاة اليمين المتطرف لساحاته بعد ظهر اليوم، محذرا من النتائج  الخطيرة المترتبة على تلك الاقتحامات ومحاولات إخلاء أهالي الحي أصحاب الأرض الأصليين من بيوتهم، بعد أن هجروا من منازلهم  في حيفا ويافا وعكا إبان النكبة عام 48 التي تصادف ذكراها الـ 73 هذا العام  مع حلول عيد الفطر.

 

وأضاف رئيس الوزراء: "ان القدس تعيد اليوم وهج القضية أمام من يحاولون عبثاً طمس هويتها، وتغيير معالمها، وتزوير تاريخها العربيِّ والإسلاميّ والمسيحي".

 

وأعلن رئيس الوزراء تقديم حزمة مساعدات عاجلة للمدينة المقدسة، مؤكدا تسخير إمكانيات الحكومة كافة لتقديم العون والمساعدة والاسناد للقدس ومواطنيها، لتمكينهم من التصدي لمحاولات تهجيرهم من منازلهم ولإفشال مخططات تهويد المدينة المقدسة وتغيير معالمها .

 

وقال رئيس الوزراء إن "ما يجري في القدس من دعوة للقتل يعبر عن روح الإجرام والكراهية التي تمارس في التربية الحزبية والتربية المدرسية ومناهج التعليم في إسرائيل".

 

ودعا رئيس الوزراء المجتمع الدولي إلى التدخل الفوري لوقف تلك الانتهاكات المروعة وتوفير الحماية للمواطنين في الأراضي الفلسطينية، خاصة في مدينة القدس التي تتعرض للتطهير العرقي.

 

وتابع: "أُحيي باسمِكُم أهلَنا في القدسِ العربيةِ، الذين أعادوا القضيةَ من جديدٍ إلى جدولِ الأولوياتِ في العالم من أجل نصرة المدينة المقدسة وفلسطين، ونشد على يد المرابطين عند أسوارِها من شبابِها وشيوخِها وأطفالِها ونسائِها، الذين يحرسونَها برموشِ عيونِهِم، ونزْفِ جراحِهِم، ووجعِ معاناتِهِم".

 

وأكد رئيس الوزراء: "أن لا اولوية لنا اليوم غير القدس، فهي المبتدأ والخبر، في سمائها شع نور الهداية وعلى أرضها حفرت سطور روايتها وعز أهلها وفخرهم ونضالهم من أجل الحرية".

 

وأشار رئيس الوزراء إلى أن مجلس الأمن الدولي سيجتمع اليوم للبحث في الاعتداءات التي تتعرض لها مدينة القدس والتهجير القسري الذي يتعرض له سكان حي الشيخ جراح، كما يُعقد غداً اجتماع لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية، واجتماع لمنظمة التعاون الإسلامي للتباحث في الخطوات الواجب اتخاذها إزاء ما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك وكنيسة القيامة من استهداف، وما يواجهه المصلون من مضايقات واعتداءات لا تزال مستمرة، وأدت إلى إدخال المئات منهم حتى الآن الى المستشفيات بسبب تعرضهم لإصابات، مطالبا سلطات الاحتلال بالإفراج الفوري عن المعتقلين الذين تم اعتقالهم منذ بدء الهجمة الإسرائيلية على المسجد الأقصى".

 

وأدان اشتية عزم سلطات الاحتلال بناء 392 وحدة استيطانية جديدة على أراضي الخضر والظاهرية ورامين في طولكرم، إضافة إلى شق شارع التفافي بالساوية في نابلس، وهي مخططات لاستكمال برامج الاستعمار الاستيطاني، في إطار السجال الدائر بين الأحزاب اليمينية المتطرفة لتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة.

 

من جهة أخرى أكد رئيس الوزراء التوصل لاتفاق مع نقابة الأطباء صباح اليوم الإثنين، أفضت إلى إنهاء إضرابهم وعودتهم لمزاولة عملهم كالمعتاد، معربا عن شكره للهيئة المستقلة لحقوق الإنسان وطاقم مكتب رئيس الوزراء ووزارة الصحة على قيادة الحوار مع النقابة من أجل التوصل الى هذه الاتفاقية.

 

واستمع المجلس إلى تقرير حول المساعدات التي قدمتها الحكومة من موازنتها انطلاقا من مسؤوليتها المجتمعية تجاه الأسر المهمشة، وضمن برنامج الدعم النقدي الذي تقدمه الحكومة في إطار مسؤوليتها التضامنية، لتلك الأسر والتي بلغت 116 ألف أسرة بمبلغ اجمالي وصل الى 86 مليون شيكل ومن خلال وزارة التنمية الاجتماعية، وتقدم رئيس الوزراء بالتهنئة من شعبنا في الوطن والشتات بحلول عيد الفطر السعيد أعاده الله وقد نال شعبنا حقه في الحرية وتقرير المصير وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وقد قرر المجلس ما يلي:

1. تغطية الأتعاب القانونية الخاصة بإنجاز ملف الملكيات في الحي الغربي للشيخ جراح، وصرف مساعدات مالية للمؤسسات المقدسية بهدف تعزيز صمودها في القدس.

2. المصادقة على الاتفاقية الموقعة بين وزارة الصحة ونقابة الأطباء.

3. اعتماد منظومة إدارة المنصة الخاصة باللقاحات (كوفيد 19).

4. استمرار أعمال مجالس الهيئات المحلية واعتبار عملها امتداداً للدورة الحالية لحين إجراء الإنتخابات.

5. اعتماد تقرير أداء الحكومة الثامنة عشرَ للعام 2020م.

6. تشكيل لجنة مساندة وتطوير قطاع الأراضي بهدف تطوير وإعداد سياسات الأراضي وضمان تنسيق أعمالها مع جميع الشركاء.

7. إعتماد مبادرة الأمن السيبراني الحكومي، وتشكيل لجان دائمة لتطبيق نظام إدارة أمن المعلومات.

8. الموافقة على تنفيذ الأعمال الإضافية لاستكمال حفر بئر مياه جنزور في محافظة جنين.

9. الموافقة على طلبات التقاعد المبكر لموظفي الدوائر الحكومية وفق المعايير المعتمدة وبناءً على طلبهم.

10. منح عدد من اُذونات الشراء الخاصة بالشقق والأراضي للفلسطينيين غير حاملي الهوية الفلسطينية.

آخر الاخبار

تقرير أداء الحكومة الثامنة عشرة
09/09/2021
اجتماع مجلس الوزراء في جلسته رقم (112)
09/06/2021
اجتماع مجلس الوزراء في جلسته رقم (110)
25/05/2021