رئيس الوزراء يطلق موسم قطف الزيتون من بيرزيت

11/10/2020

رئيس الوزراء يطلق موسم قطف الزيتون من بيرزيت 

اشتية: سيذهب كل الذين تآمروا على قضيتنا وستبقى قضيتنا وارضنا 

اشتية: شجرة الزيتون ليست فقط للمزارعين بل هي القاسم المشترك الأعظم لنا جميعا 

وزير الزراعة: نتوقع ان يكون انتاج زيت الزيتون هذا العام نصف انتاج العام الماضي 

 

  أطلق رئيس الوزراء د. محمد اشتية، اليوم الاحد موسم قطف الزيتون لهذا العام من بلدة بير زيت بمحافظة رام الله وسط حشد من الأهالي والمتطوعين. 

 

جاء ذلك بحضور محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام ووزير الزراعة رياض العطاري والصحة د. مي كية، ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، وعدد من مدراء وأفراد المؤسسة الأمنية في المحافظة. 

 

 وقال رئيس الوزراء: "الحكومة ملتزمة بشكل أساسي بتوجيه من السيد الرئيس محمود عباس بأن نبقى أوفياء للأرض والإنسان ومشروعنا الوطني، فالتحديات التي عبرناها لم تكن بسيطة سواء كان مشروع الضم او صفقة القرن. انظروا الى التاريخ سيذهب كل الذين تآمروا على قضيتنا، وستبقى قضيتنا وتبقى أرضنا. وشجرة الزيتون ليست فقط للمزارعين بل هي القاسم المشترك الأعظم لنا جميعا". 

 

 وأضاف اشتية: "نحن اليوم جئنا لنعيد روح العمل التطوعي في فلسطين الذي نأمل فعلا من الشباب الفلسطيني بكل مكوناته وتوجهاته، ان يبقى دائما في الطليعة ليس فقط في موسم الزيتون ولكن في كل يوم وفي كل مكان، في الاغوار والجبال والسهول ومناطق التماس، في مواجهة الاحتلال". 

 

 وتابع رئيس الوزراء: "مشروعنا السياسي هو إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة وعاصمتها القدس، وكل المشاريع التي تحيد عن هذا الهدف سنقف في مواجهتها، وسنذهب قريبا الى عرس وطني نحو انتخابات حرة وديمقراطية، ونعيد الوهج الديمقراطي للمؤسسة الوطنية ونلتقي جميعنا تحت قبة البرلمان في وحدة وطنية حقيقية كما كان عليه الحال في الماضي، تحت إطار منظمة التحرير من أجل تجسيد الدولة الفلسطينية على الأرض". 

 

 وأردف اشتية: "هذه الأرض ترابها من بشرتنا، وسنبقى أوفياء لها ولشجرة الزيتون ولشهدائنا واسرانا الى ان يتم الافراج عنهم وينتهي هذا الظلم، وان شاء الله سيكون اللقاء القادم تحت شجرة زيتون في جبل الزيتون بمدينة القدس". 

 

 وقال رئيس الوزراء: "نعلم في تاريخنا أن شجرة الزيتون عام لنا وعام علينا، فالعام الماضي شاركنا في موسم الماسية، وهذا العام نشارك وان كان الموسم قليل، هذه الشجرة المباركة بالنسبة لنا وإن أعطت سنة بعد سنة فإنها تواجه الاحتلال كل يوم وكل عام وهي مزروعة في كل بقعة من هذه الأرض الطاهرة، ونشكر وزارة الزراعة وكل الجهود المبذولة لإنجاح هذا الموسم وحماية الفلاح وتمسكه بأرضه". 

 

من جانبه قال وزير الزراعة رياض العطاري: "هذا الموسم إنتاجه سيكون نصف إنتاج العام الماضي، حيث كان لدينا العام الماضي 40 ألف طن ونتوقع ان يكون انتاج هذا العام بين 15-20 ألف طن، ولكن لدينا من العام القادم نحو 10 آلاف طن لذلك سيكون السعر هذا العام عادل للجميع". 

آخر الاخبار

بمبادرة من مكتب رئيس الوزراء وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي
منصة حلّوها تطلق أولى تحدياته..
10/06/2020
مكتب رئيس الوزراء نظم ورشة حوار جمعت 40 مؤسسة شبابية
02/03/2020
الحكومة: تلويح الأحزاب الإسرائيلية بضم الأغوار يحمل نذر مخاطر تهدد الأمن والسلم الدوليين
21/01/2020