اتفاقية دعم ألماني بـ17 مليون يورو لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي للاستجابة لكوفيد -19 ودعم صمود المجتمعات الفلسطينية

10/09/2020

تحت رعاية وحضور رئيس الوزراء 

اتفاقية دعم ألماني بـ17 مليون يورو لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي للاستجابة لكوفيد -19 ودعم صمود المجتمعات الفلسطينية 

 

اشتية: منحة ألمانيا تأتي في الوقت المناسب لدعم القطاع الصحي في مواجهة "كورونا" 

 

 تحت رعاية وحضور رئيس الوزراء د. محمد اشتية، وقعت الحكومة الألمانية من خلال بنك التنمية الألماني مثله السيد ديفيد كونز، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي مثله السيدة إيفون هيلى، اتفاقية بقيمة 17 مليون يورو، وذلك اليوم الخميس في مكتب رئيس الوزراء برام الله. 

 

وقال رئيس الوزراء: "نقدم الشكر لجمهورية ألمانيا على ما تقدمه من دعم لفلسطين، وننقل تحيات الرئيس أبو مازن للمستشارة الألمانية ميركل، ونقدم الشكر للشعب الألماني الذي يتبرع للشعب الفلسطيني". 

 

وأضاف اشتية: "هذه المنحة تأتي في الوقت المناسب، وستخصص منها 10 مليون يورو لتوظيف كوادر طبية وإدارية تخدم وزارة الصحة والقطاع الصحي، لا سيما في مواجهة كورونا". 

 

وقال ممثل جمهورية ألمانيا الإتحادية كريستيان كلاجس: "ألمانيا تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني في مواجهة التحديات التي تمثلها جائحة كوفيد-19. ودعمنا كجزء من نهج TeamEurope سيدعم النظام الصحي وفي الوقت نفسه سيساعد المجتمعات الفلسطينية في التغلب على العواقب طويلة المدى لجائحة". 

 

من جهتها أكدت الممثل الخاصة للمدير العام لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي إيفون هيلى، على تقدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي للشراكة القوية مع الحكومة الفلسطينية وجمهورية ألمانيا الاتحادية ودعمهم السخي قائلة "ستمكننا هذه المساهمة الجديدة من الاستجابة للآثار الاجتماعية والاقتصادية للجائحة وبناء مستقبل أفضل معًا، النهج الذي نتبعه هو عنصر أساسي في استدامة هذا البرنامج وتأثيره على حياة عشرات الآلاف من الأشخاص". 

 

من الجدير بالذكر، أن برنامج الاستثمار من أجل الصمود (IPR) سيدعم المجتمعات الفلسطينية في الاستجابة لجائحة كوفيد-19، ويخفف من اثارها الاجتماعية والاقتصادية المتوسطة إلى طويلة المدى في مجالات الصحة والتوظيف، ويعزز الوصول إلى خدمات مستدامة وعالية الجودة. ومن المتوقع ان يستفيد حوالي 500000 شخص من البرنامج في جميع أنحاء الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، وقطاع غزة. 

 

وكجزء من الاستجابة الفورية، سيعمل برنامج الاستثمار من أجل الصمود (IPR) على تعزيز جاهزية وقدرة النظام الصحي الفلسطيني من خلال خلق حوالي ألف فرصة عمل قصيرة المدى لفرق العمل الصحي والعاملين المهرة وغير المهرة على مدى اثني عشر شهرًا، الى جانب التدريب، ومن خلال شراء المعدات واللوازم الطبية للمرافق الصحية، بالاضافة إلى شراء ووضع ستة أجهزة لمعالجة النفايات الطبية وتدريب العاملين الصحيين. 

  

يعتمد برنامج الاستثمار من أجل الصمود (IPR) على شراكة ألمانيا مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي منذ عام 2002 من خلال تنفيذ برنامج خلق فرص العمل (EGP) في الضفة الغربية وقطاع غزة والذي قدمت ألمانيا له أكثر من 100 مليون يورو حتى الآن. 

آخر الاخبار

بمبادرة من مكتب رئيس الوزراء وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي
منصة حلّوها تطلق أولى تحدياته..
10/06/2020
مكتب رئيس الوزراء نظم ورشة حوار جمعت 40 مؤسسة شبابية
02/03/2020
الحكومة: تلويح الأحزاب الإسرائيلية بضم الأغوار يحمل نذر مخاطر تهدد الأمن والسلم الدوليين
21/01/2020