خطة التنمية

أطلقت الحكومة الثامنة عشرة، خلال جلسة مجلس الوزراء رقم 6 بتاريخ 21 مايو 2019، خطة قصيرة الأجل تبلغ تكلفتها المالية 245 مليون دولار وبمؤشرات أداء قياسية عددها 176 مؤشراً، وتتلخص مفاصل هذه الخطة بتشجيع الإنتاج الصناعي والزراعي والسياحي، والحد من البطالة ومحاربة الفقر، وتعزيز دور المرأة والشباب، والاهتمام بالتعليم والتدريب المهني، وصون الحريات العامة وتعزيز الشفافية، وتقويه وانشاء المدن الصناعية، بالإضافة إلى خلق مشاريع ريادية تنموية وبادئات وحاضنات الأعمال والتكنولوجيا، وتعزيز الاستثمار في الطاقة النظيفة، والاهتمام بالموارد المائية، والتأسيس لعمل جماعي وطني لتعزيز صمود المواطنين في مجالات الصحة والتعليم، والتعليم المهني، والاقتصاد، والكهرباء، والزراعة، والمالية، بالإضافة للقضايا اليومية التي تلامس حياة الناس.

هذا بالإضافة إلى تعزيز عملية التخطيط الاقتصادي الشامل من خلال التخطيط بالعناقيد (Clustering)، والذي يهدف للاستفادة من الميزات التنافسية لكل محافظة من محافظات الوطن، وتعظيم هذه الميزات من الناحية الاقتصادية، والبدء بالتخطيط بالعنقود الزراعي والذي يشمل طوباس، جنين، طولكرم، وقلقيلية، وعنقود سياحي في بيت لحم، وعناقيد خدمات مختلفة في رام الله ومحيطها.

  • التنمية الزراعية (العنقود الزراعي): قلقيلية

    حيث تم تشكيل لجنة وزارية لتنمية الزراعة في محافظة قلقيلية بهدف تطوير الأراضي الزراعية فيها واستصلاحها على أساس التنمية بالعناقيد برئاسة وزير الزراعة، وعضوية كل من وزير الحكم المحلي، وزير الأشغال العامة والإسكان، وزير الاقتصاد، وزير العمل، وزير التربية والتعليم، وزير التعليم العالي، رئيس سلطة المياه، رئيس سلطة الأراضي، ووكيل وزارة الداخلية المزيد.

  • التنمية الصناعية (العنقود الصناعي): الخليل ونابلس
  • حيث تم تكليف وزير الاقتصاد الوطني بتقديم تصور إلى مجلس الوزراء بشأن عنقود التنمية الصناعية في محافظتي الخليل ونابلس، بالإضافة إلى تطوير المدن الصناعة.

  • خطة تنمية القدس الشريف (عنقود العاصمة)
  • حيث تم تكليف وزير شؤون القدس بإعداد خطة تنمية عنقود العاصمة على أن تتضمن الاحتياجات الفعلية لمدينة القدس القابلة للتطبيق على أرض الواقع وتقديمها إلى مجلس الوزراء.

  • خطة تنمية المحافظات الجنوبية (العناقيد الطويلة)
  • تم تكليف وزير الأشغال العامة والإسكان، ووزير الدولة للريادة والتمكين بتقديم تصور إلى مجلس الوزراء بشأن تنمية المحافظات الجنوبية على أساس التنمية بالعناقيد الطولية " العنقود البحري، الزراعي، والصناعي".

  • التنمية السياحية (العنقود السياحي): بيت لحم
  • حيث تم تكليف وزيرة السياحة والآثار بإعداد خطة تنمية العنقود السياحي في مدينة بيت لحم وتقديمها إلى مجلس الوزراء.

  • التنمية الإدارية (العنقود الإداري)
  • وتتولى الأمانة العامة لمجلس الوزراء من العمل على العنقود الإداري، وذلك بهدف تمكين الحكومة من حوكمة الأعمال عبر القطاعية من خلال انشاء ومأسسة شراكات عمل منظمة ومستدامة ملائمة للتخطيط التنموي الحديث