الرئيسية عن الامانة العامة رئيس الوزراء الشكاوي اتصل بنا
خلال كلمته في إطلاق فعاليات مؤتمر الاشتراكية الدولية
الأربعاء 31 يوليه 2019

خلال كلمته في إطلاق فعاليات مؤتمر الاشتراكية الدولية 

طالب أحزاب الاشتراكية الدولية الاعتراف بالدولة الفلسطينية 

اشتية: جاهزون للذهاب الى قطاع غزة غدا لتنفيذ اتفاق المصالحة 

 

 رام الله-مكتب رئيس الوزراء: قال ئيس الوزراء د. محمد اشتية "بصفتي رئيسا للحكومة مكلفا من السيد الرئيس محمود عباس، وبحضور اخواني في اللجنة المركزية، فإنني جاهز مع الحكومة للذهاب الى قطاع غزة غدا، لتنفيذ الاتفاق الذي تم توقيعه مع حركة حماس على أرضية الاتفاق الأخير الموقع في 12/10/2017

". 

وأضاف رئيس الوزراء: نحن نريد مصالحة جدية وحقيقية لمواجهة كل الاستحقاقات الواقعة علينا، وإذا لم تتطابق وجهات نظرنا فلنحتكم لانتخابات عامة كما دعا لها السيد الرئيس. 

 

جاء ذلك خلال كلمته ممثلا عن السيد الرئيس محمود عباس، في إطلاق فعاليات مؤتمر الاشتراكية الدولية، الذي أقيم اليوم الثلاثاء في رام الله، بحضور الأمين العام لمنظمة الاشتراكية الدولية لويس أيالا، وعدد من أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح، وسفراء وممثلي بعض الدول المقيمين في فلسطين، وممثلي الأحزاب السياسية في 25 دولة في العالم

. 

وطالب اشتية أحزاب الاشتراكية الدولية الاعتراف بالدولة الفلسطينية للحفاظ على حل الدولتين، ومنع إسرائيل من ضم مناطق جديدة في الضفة الغربية. 

 

كما دعا رئيس الوزراء اعضاء الاشتراكية الدولية إلى مطالبة دولهم إلزام المستوطنين من حملة جوازات سفرها ممن يقيمون في فلسطين بشكل غير شرعي وقانوني مغادرة المستوطنات، ومطالبة جامعاتها بعدم الاعتراف بشهادة الجامعات المقامة في المستوطنات. 

 

وقال اشتية: "لا بد للاشتراكية الدولية ان تبقى معنا سياسيا من اجل ان نذهب الى ما قدمه الرئيس في مجلس الأمن، بمبادرة تنقلنا من الثنائي الى المتعدد، من أجل مؤتمر دولي للسلام، نستطيع فيه أن نبني قاعدة للسلام على أساس الشرعية الدولية والقانون الدولي". 

 

واضاف رئيس الوزراء: "الإدارة الأمريكية الجديدة في واشنطن قالت إنها ستحل القضية الفلسطينية، وان صفقة القرن سوف تنجز، والرئيس محمود عباس عقد أربع اجتماعات مع الرئيس ترامب، وابدينا كل النوايا الحسنة، ولكننا فوجئنا عندما قدمت الإدارة الأمريكية بخطوات أحادية غير مسبوقة، وفي عدائيتها لشعبنا، وما تلى ذلك من نقل السفارة إلى القدس، وإغلاق سفارتنا في واشنطن وتجفيف المصادر المالية للسلطة، وإعلان الحرب على الاونروا، وادركنا ان كل هذا جاء ضمن منهجية من أجل تسويق صفقة القرن". 

 

واختتم اشتية كلمته: "نشكر منظمة الاشتراكية الدولية وأمينها العام، لما تقدموه من تعزيز دور الاشتراكية الدولية وتعزيز هذا الموقف الدولي من أجل فلسطين، ونتمنى لمؤتمركم النجاح والتوفيق".